12 خطا يجب تحنبهم لتحقيق مبيعات من محتوي موقعك

التسويق بالمحتوي و 12 خطا يجب تجنبهم

يعتبر التدوين من المواهب الجميلة، ولكن آجلاً أو عاجلاً، سيسعى المدون إلى تحقيق بعض الربح. سواء كنت تبيع منتج أو خدمة،فهناك دافع خلف كل بوست، فيديو أو صورة تقوم بنشرها، وذلك الدافع هو الشراء. أنت تريد أن يحقق المحتوى ذلك الدافع، ولكن ما هى المعوقات؟

التحدث عن السمات وليس المنافع

إذا أردت تحقيق مبيعات،فإن كل ما تنشره يجب أن يكون ذى منفعة. ترتكب العديد من الشركات نفس الخطاً الذى يتمثل فى إهتمام المحتوى بالتحدث عن سمات ومميزات الشركة دون ذكر منافع المحتوى فى حد ذاته. يجب أن يكون المحتوى كما ذكرنا من قبل يعود بفائدة ومنفعة على القارىء حتى يفكر فى الإشتراك فى الخدمة وبالتالى الشراء

الإخفاق مع التعامل مع إعتراضات العميل المحتملة

من عيوب بيع المنتجات والخدمات عبر الإنترنت عدم القدرة على التواصل المباشر مع العميل وبالتالى التعامل مع الأسباب التى تمنعه عن الشراء. إذا لم تحدد تلك الأسباب وتتعامل معها،فأنت بذلك تترك الملعب للعميل لكى يقرر عدم الشراء، لأنك لم تقدم أية مساعدة ولم تتعامل مع أسبابه التى تبحث عن حل.لذلك، تأكد من قيام المحتوى بذلك،مثل أسئلة وأجوبة بخصوص المنتج، آراء العملاء السابقين فى المنتج ومميزاته، تعويض العميل إذا كان هناك عيب بالمنتج. ما سبق يدفع القارىء للثقة بك وبالمحتوى الذى تقدمه وعندئذ تصبح عملية الشراء أكثر سهولة لأنك أجبت عن تساؤلاته. بالتأكيد الإيميل من العوامل المهمة فى هذه الجزئية، فنسبة 95% من زائرى الموقع ليسوا على إستعداد للشراء، لذلك عمل قوائم بريدية وجمع بيانات زائرى الموقع ثم إرسال إيميل يتضمن المحتوى السابق ذكره مع إجابات عن كل أسئلة العميل،يحقق لك نجاحاً فى نسبة المبيعات.

المحتوى لا يتفاعل مع القارىء لاتخاذ القرار

من المهم أن يفهم القارىء ما هو المطلوب منه بعد قراءة المحتوى، هل يجب الإشتراك فى الخدمة أم الشراء على الفور أم ماذا؟
هناك طرق عديدة لتحقيق ذلك وهى تتعلق بالمحتوى الذكى الذى يصل إلى عقل القارىء ويقدم له الحل للمشكلة التى تواجهه.. وكلما كان موضوع المحتوى ذى صلة،كلما كان أفضل،ولكن السؤال الأهم الذى يجب أن تسأله لنفسك عند صنع المحتوى المتفاعل،هل يدفع المحتوى القارىء للرغبة لمعرفة معلومات أكثر؟ كلما وضعت إهتمامك فى شكل التفاعل، كلما كان الأمر أفضل كثيراً، بمعنى أن تضع تصميماً مميزاً لكلمة اشترك الأن أو أطلب الآن حتى تجذب إنتباه القارىء وتدفعه لكى يملأ بياناته فى حماس..

التسرع فى تحقيق النتائج

يؤدى التسرع فى الغالب إلى نتائج عكسية،وإذا كنت تريد تحقيق ربح من المحتوى، عليك بالصبر، فعملية ابتكار محتوى مفيد للقارىء تحتاج إلى التأنى حتى يخرج المحتوى كما تريد وكما يرغب القارىء، لذلك من المهم عدم إبداء الرغبة فى تحقيق الربح مبكرا،والإهتمام ببناء العلاقة مع العميل أولا

الكثير من التشتيت

تريدهم أن يشتروا – تريدهم أن يشتركوا – تريدهم أن يطلبوا الاستشارة – تريدهم أن يشتركوا على صفحة الفيسبوك ولكن ليس من الطبيعى أن يتحقق كل ما سبق مرة واحدة ولكن بخطوات تدريجية مع محتوى مناسب وتصميم جيد وصور ورسوم جذابة.

الكتابة التقليدية

إذا كانت كتابتك مشابهة لموضوع تعبير المرحلة الثانوية، فأنت بذلك ستخسر كثيرا وعليك بالتفكير في إستراتيجية مختلفة. لا يريد القارئ ذلك النوع من المحتوى ولا يريد أيضا محتوى قصير جدا ذى مواضيع فرعية قصيرة، بل يريد محتوى متكامل يحتوى على عناصر مرئية مميزة من صور وفيديو بجانب المعلومات النصية القيمة.

تصميم قديم

ربما يكون المحتوى الذي تكتبه هو أفضل محتوى على شبكة الإنترنت، ولكن إذا كان الموقع يبدو وكأنه قد تم تصميمه منذ عشر سنوات، فإن المحتوى لن يكون له فائدة ولن تتحقق المبيعات. حيث أن نسبة 94% من تاركي المواقع تعود إلى التصميم الفقير فنياً.

المحتوى يدور حولك أنت وليس العميل

الطريقة التى تحدد بها صيغة المتكلم فى المحتوى تحدد أيضا مدى تفاعل القارىء مع المحتوى، فاستخدام صيغة (نحن) تقيم حاجز بين القارىء والموضوع لأنه يشعر أن المحتوى لا يعبر عنه. فى حين أن الصيغة المثلى لوضع القارىء فى الصورة هى صيغة (أنا) أو طريقة القصة من منظور الشخص الأول مثل حسابى، خدماتى، منتجى وهكذا، فهذه الصيغة تضع القارىء فى موضع صاحب القصة أو المستخدم الذى يبحث عن حل وبالتالى هى الصيغة الأفضل.

غياب التشويق

خلق التشويق من سمات كاتب المحتوى وكاتب الإعلانات ، مثل القصة والرواية، وبدون التشويق لن يكون المحتوى جذاباً، وتلك مسؤولية صانع المحتوى فى الأساس، عليه أن يجذب القارىء بشتى الطرق و أسلوب الكاتب هو الذى يحدد ذلك.

العرض ليس ذي صلة

يقوم الكثير من صانعى المحتوى بصناعة محتوى دون معرفة ما إذا كان يناسب طبيعة القارىء أم لا، من المهم معرفة إهتمامات القارىء وطبيعته حتى يتم صنع محتوى ذو صلة به وبأنشطته وهناك مقولة شهيرة تقول : لا تبحث عن مشترين لمنتجاتك بل إبحث عن منتجات للمشترين..

العرض ليس جذاباً بما يكفى

وقد يعود ذلك لعدة أسباب منها ما تم ذكره فى السابق
عنصر التشويق
التصميم
صلة المحتوى بالقارىء
أو عنصر المنافسة مع الآخرين
لذلك من المهم متابعة محتوى المنافسين للإستفادة من نجاحهم وطريقة عرضهم.

لم تقم ببناء علاقة

يبحث القارىء قبل الشراء عن الثقة، فكيف تبنى علاقة وثيقة مع العميل عبر شبكة الإنترنت؟ وهنا يأتى دور التسويق عبر الإيميل، والأمر ليس عبارة عن البيع فقط أو جمع بيانات العميل لإرسال إيميل مرة كل عام، ولكن الأمر يعتمد أساساً على الثقة بين صانع المحتوى والعميل، فكلما قدمت قيمة من خلال الإيميل، كلما زادت ثقة العميل بك.

من هنا يمكنك متابعة كل مقالات التسويق الالكتروني

لو حابب تعرف كل حاجة عن التسويق بالمحتوى دوس على الرابط التالي الدليل الشامل لخطة التسويق بالمحتوى
WhatsApp us